قررت محكمة مصرية، اليوم الأحد، تأجيل محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، و14 آخرين، في قضية قتل متظاهرين والمعروفة إعلاميا بـ”أحداث الاتحادية”، إلى بعد غد الثلاثاء، بحسب مصدر قضائي.وأمرت محكمة جنايات القاهرة، التي تنظر القضية، بتأجيلها إداريا من دون أن تعقد جلستها السابعة اليوم، بسبب تعذر وصول مرسي من محبسه بسجن شديد الحراسة (العقرب)، الذي يقع ضمن مجمع سجون طرة، جنوبي القاهرة، نتيجة “سوء الأحوال الجوية”.
وأوضح مصدر قضائي لوكالة الأناضول أن “سوء الأحوال الجوية حال دون حضور مرسي من محبسه بالمروحية”، مضيفا: “وفقا للإجراءات القانونية يجب أن يحضر جميع المتهمين الجلسة”، وإذا تعذر يتم تأجيلها إلى موعد لاحق . يذكر أنها المرة الثانية التي يتم فيها تأجيل الجلسة في القضية نفسها، لسوء الأحوال الجوية، حيث قررت هيئة المحكمة في 8 يناير/ كانون الثاني الماضي ، تأجيل القضية بعد تعذر نقل مرسى من محبسه بسجن برج العرب. ويحاكم مرسي و14 متهما آخرين من قيادات بالإخوان المسلمين (بينهم 7 هاربين) ومسؤولين سابقين بالرئاسة، بتهم التحريض على قتل 3 محتجين معارضين لمرسي وإصابة آخرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي (شرقي القاهرة) يوم 5 ديسمبر/ كانون الأول 2012، في أحداث سقط فيها أيضا قتلى وجرحى من أنصار مرسي.