مضت على كارل هاينز رومينيغه حياة كاملة في عالم كرة القدم، وأربعة عقود من الارتباط ببايرن ميونيخ، لكنه يؤكد أنه حتى الآن لم ير " ظاهرة " تعادل المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة النادي البافاري في مقابلة مع وكالة(د. ب. أ): " لم أشاهد قط مدرباً مثله. وقريباً سأكمل ٤۰ عاما ً من العمل في عالم كرة القدم "، وأضاف: " هذا الاسم لديه موهبة غير طبيعية في إعداد أي فريق حتى أصغر تفصيلة خططياً وبدنياً وذهنياً ".

ومع اقترابه من حسم لقب الدوري وترشيحه للظفر بكأس ألمانيا، يبدأ بايرن هذا الأسبوع المرحلة الأصعب في الدفاع عن لقبه في دوري أبطال أوروبا، بزيارة صعبة إلى آرسنال الإنكليزي في ذهاب دور الستة عشر من البطولة.

لكن رومينيغه يعتقد أن إسهام غوارديولا يمضي لما هو أبعد من الجانب الرياضي: " لا يجب ارتكاب خطأ الاعتماد بشكل حصري على الألقاب. بالنسبة لي الأهم هو ما يحدثوسط الأسبوع في ملعب التدريبات ".

ولا يتردد اللاعب الدولي السابق في وصف المدرب الإسباني بأنه " نموذج ".

وضرب مثالاً بقوله: " لديه خطة واضحة جداً عن كيفية تصرف اللاعبين، بما في ذلك خارج الملعب. فضلاً عن ذلك هناك أمور كانت تروقني في برشلونة: اللاعبون ليسوا متعالين ".

وقال رومينيغه إن ذلك له تبعات محددة " لدينا مستوى من الشعبية لم يتمتع به بايرن قط من قبل "، مضيفاً أن غوارديولا " يطالب نفسه بالكثير، لكنه أيضاً يطالب اللاعبين بأن يرافقوه في ذلك الطريق ".

وتجلب مواجهة بعد غدٍ الأربعاء ذكريات طيبة لرومينيغه. فالإنكليز كانوا هم منافس بايرن العام الماضي في دور الستة عشر، كما أن الفوز في النهائي على بروسيا دورتموند تم في العاصمة البريطانية لندن.

لكن مسؤول النادي(۵۸ عاماً) يحذر من أن أرسنال الآن أقوى. ويقول: " قبل عام لم تكن لديه حظوظ في المنافسة على الدوري الإنكليزي، والآن لديه. كما أنهم تحركوا بقوة في سوق الانتقالات. مهارة الفريق أكبر ".

وتفتتح المباراة، التي تعد واحدة من أقوى مواجهات دور الستة عشر، المراحل الحاسمة من البطولة، التي قد يكلف فيها خطأ واحد بايرن لقبه. وطالب رومينيغه: " علينا أن نواجه المباريات بمهارة وشغف العام الماضي ".

ومع ذلك، فإن الدفاع عن ثلاثية العام الماضي التاريخية في الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا، التي حصدها المدرب يوب هاينكس يبدو هدفاً بعيداً: " علينا أن نتحرك جولة بجولة. نهائي لشبونة لا يزال بعيداً ".

لكن كرة القدم الألمانية يمكنها أن تعتبر من النجاح تأهل أنديتها الأربعة إلى دور الستة عشر. ويعتقد رومينيغه أن التوجه سيستمر: " لا يزال الدوري الإنكليزي هو رقم واحد. لكن إذا استمرت الأندية الألمانية على هذا النحو، ولا سيما في دوري الأبطال، أمامنا إمكانية كبيرة لانتزاع المركز الثاني في اليويفا من إسبانيا ".

وفيما يتعلق باحتمالية " نهائي ألماني " مثلما كان الحال العام الماضي بين بايرن ودورتموند في لندن، بدا رومينيغه أكثر حذراً.

وتساءل: " في ويمبلي عشنا حدثاً تاريخياً. لا يمكننا اعتقاد أن ذلك سيتأتى تلقائياً. ومن وجهة نظر عالمية، تعيش ألمانيا لحظة جيدة. لا أعرف كم فريق ألماني يمكنه الوصول إلى نهائي لشبونة ".