قالت شركة غوغل الأمريكية، أنها بدأت في تطوير تكنولوجيا تكون قادرة على إتاحة إنترنت بسرعة ۱۰ غيغا بايت في الثانية، وهو ما يعتبر أسرع بألف مرة من الخدمات المتاحة في الوقت الحالي لنقل الملفات داخل الولايات المتحدة.

وأعلن المسؤول المالي للشركة باتريك بيتشيت عن تلك الخطوة في مؤتمر عن الإنترنت، مشيرا إلى أن تلك التكنولوجيا سيتم تطبيقها بعد عقد من الزمان، إلا أن شركته ستقدم المطلوب لإنهاء تطويرها في أقرب فرصة، ومن الممكن أن يتم طرحها خلال ۳ سنوات.

ويشار الى أن غوغل تقدم خدمات إنترنت بسرعة ۱ غيغا بايت في مدينة كانساس سيتي، وهو الرقم الأعلى في الولايات المتحدة، بالمقارنة بالسرعة المعتادة هناك(۸. ٦ ميغا بايت في الثانية).