أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن طرد 3 من موظفي السفارة الأمريكية في كاراكاس. ولم يحدد مادورو أسماء أو مناصب الدبلوماسيين الثلاثة، لكنه أشار إلى أن اتخذ قراره هذا بسبب تدخل الدبلوماسيين الأمريكيين في عمل الجامعات الفنزويلية تحت غطاء إجراءات منح تأشيرات الدخول للطلبة، بحسب وكالة "اسوشيتيد برس" كما اتهم مادورو واشنطن بالتعاون مع المعارضة بهدف إسقاط حكومة الاشتراكيين في فنزويلا. وقال مادورو إن وزارة الخارجية الأمريكية حذرت مندوب فنزويلا الدائم لدى منظمة الدول الأمريكية في واشنطن من العواقب الدولية السلبية التي قد تترتب عن اعتقال زعيم المعارضة الفنزويلية ليوبولدو لوبيز بالنسبة لكاراكاس. يذكر أن لوبيز الذي يتزعم الحزب الفنزويلي المعارض "الإرادة الشعبية"، دعا أنصاره إلى تنظيم احتجاجات واسعة في كاراكاس الثلاثاء 18 فبراير/شباط. وأكد لوبيز المطلوب للشرطة بتهم ارتكاب مخالفات مالية وإثارة اضطرابات في البلاد أنه مستعد لتسليم نفسه. وكان وزير الداخلية الفنزويلي ميغيل رودريغيس أعلن في حديث أمام الصحفيين الأسبوع الماضي أن احتجاجات الطلاب تحمل طابع المؤامرة متهما إياهم بأنهم خضعوا لتدريب في الخارج من أجل إسقاط الحكومة. تجدر الإشارة إلى أن كاراكاس شهدت أمس الأحد 16 فبراير/شباط، مظاهرة احتجاج شارك فيها عدة آلاف من الطلاب. واتهم منظمو التظاهرة السلطات باستخدام القوة ضد المشاركين في الاحتجاجات في البلاد ، والتي تحولت إلى اضطرابات واشتباكات مع قوات الأمن.