إتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، اليوم الأحد، دولا عربية بالتدخل في شؤون بلاده وتشجيع نزاعات الانفصال فيه. وقال المالكي "ضمن زيارته المفاجئة إلى محافظة الأنبار غربي العراق": إن أطرافاً إقليمية تدفع الأموال لبعض العراقيين لتخريب البلد، متهماً بعض السياسيين باستغلال الوضع الأمني في المحافظة لأغراض انتخابية.
وصرح المالكي قائلاً: في كل يوم تحصل فتنة ويدخل عليها الأشرار الذين لايريدون للعراق خيراً؛ الذين قالوا للأخ سعد[الدليمي وزير الدفاع] تعال لنذهب إلي دولة قطر… لماذا؟ لكي يأخذوا منها كم فلس… ولماذا يعطي هذ ا المبلغ؟ حتي يخرب البلد. وستبقي هذه الحالة مستمرة… في كل يوم تدعونا دولة… فنحن نريد أن تحترم جميع الدول وسياستنا آن تكون علاقتنا طيبة مع جميع الدول سوي الاحتلال. " وجدد المالكي خلال لقائه بشيوخ عشائر الانبار والحكومة المحلية في المحافظة رفضه سحب الجيش من المدن لحل أزمة الأنبار؛ لكنه على جميع بنود المبادرة التي طرحتها العشائر وتقضي بتدريب أبناء العشائر وضمهم إلى القوات الأمنية، إضافة إلى تخصيص مبالغ مالية لإعمار المحافظة وحصر الخسائر جراء العمليات العسكرية والتعويض عنها. وأكد المالكي في هذا اللقاء أن " العشائر والقوات المسلحة حققا نصرا بتكاتفهما معا على داعش والقاعدة والإرهابيين. "