كشف العميد فرهاد اسماعيلي قائد مقر الدفاع الجوي الايراني عن انجاز البنية الاساسية لمنظومة " باور ۳۷۳ " الصاروخية الايرانية الاكثر تطورا من منظومة الصواريخ الروسية " اس ۳۰۰ ".

ونقلت وكالة انباء فارس الايرانية، عن العميد اسماعيلي، قرب انجاز المراحل النهائية لمنظومة " باور ۳۷۳″ الصاروخية وقال، ان هذه المنظومة الوطنية الصنع اقوى من المنظومة الصاروخية الروسية " اس ۳۰۰″.

واوضح قائد مقر الدفاع الجوي الايراني بانه تم انجاز البنية الاساسية للمشروع الصاروخي " باور ۳۷۳″ عبر تجاوز العقبات الرئيسية وسيتم الانتهاء من هذه المنظومة المتطورة في اطار الخطة الخمسية، واردف قائلا: نامل بان نشهد في نهاية هذه الخطة منظومة ممتازة واقوى من “اس ۳۰۰″ في الدفاع الجوي الايراني.

وصرح العميد اسماعيلي بانه سيتم في المرحلة الثانية من هذا المشروع، العمل على امور مثل الرادار ومعدات الاطلاق والصاروخ ذاته. وتنتهي الخطة الخمسية في اذار / مارس عام ۲۰۱٦ ومن ضمن الامور التي تتضمنها رفع المستوى النوعي والكمي للدفاع الجوي للبلاد وايجاد التنسيق تحت اشراف مقر الدفاع الجوي.

وتعتبر " اس ۳۰۰″ منظومة صاروخية متطورة للدفاع الجوي روسية الصنع لمواجهة الاهداف التي تكون على ارتفاع عال، وبامكان هذه المنظومة متابعة نحو ۱۰۰ هدف بالتزامن معا وتدمير عدد منها(في بعض الحالات ٦ اهداف وفي حالات اخرى ۲٤ هدفا).

وضمن صفقة شراء هذه المنظومة من روسيا نفذت ايران جميع الامور المتعلقة بها لغاية العام ۲۰۰۷ بصورة كاملة ولم تكن هنالك اي قضية مثيرة للشكوك وكان من المقرر تسليم هذه المنظومة لايران الا ان هذا الامر لم يتم بسبب ضغوط من قبل الدول الغربية وخاصة اميركا، ويتم متابعة هذا الملف في الوقت الحاضر من قبل وزارة الدفاع الروسية.

يذكر انه منذ البداية وحينما جرى طرح مسالة عدم تسليم هذه المنظومة لايران من قبل الجانب الروسي، كانت ماتزال هنالك كوادر ايرانية ضمن دورة تدريبية لهذا الغرض، واصدر قائد الثورة الاسلامية الامر لوزارة الدفاع الايرانية بالعمل على انجاز مشروع وطني في هذا المجال. ومنذ ذلك الحين ادرج هذا الموضوع في جدول الاعمال وتم البدء بوضع تصاميمه في وزارة الدفاع ومقر الدفاع الجوي وبعض المراكز العلمية والجامعية في البلاد. ووفقا لما اعلن عنه المسؤولون العسكريون في البلاد فمن المقرر استعمال نوعين او ۳ انواع من الصواريخ في مستويات مختلفة في هذه المنظومة.