سخر المتظاهرون الايرانيون المشاركون في مسيرات، ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران والتي انطلقت صباح اليوم الثلاثاء، من التهديدات الاميركية الاخيرة. ويطلق المسؤولون الاميركيون دوما تهديدات ضد جمهورية ايران الاسلامية بان "جميع الخيارات مطروحة على الطاولة ومن ضمنها الخيار العسكري".
وحمل المشاركون في المسيرات المليونية اليوم في الذكرى الخامسة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية، الاعلام الايرانية ويافطات تحمل مختلف العبارات في الدفاع عن الثورة وتجديد العهد والبيعة مع قائد الثورة الاسلامية والاهداف السامية للامام الخميني الراحل والثورة الاسلامية. ومن ضمن الشعارات المرفوعة من قبل المشاركين في المسيرات؛ " لبيك يا خامنئي " و " الموت لاميركا " " الموت لاسرائيل " و " نقاتل ونموت ولا نساوم ". ومن العبارات التي لفتت الانتباه في هذه اليافطات المرفوعة " متلهفون للخيارات المطروحة على الطاولة "، و " نحن مستعدون لمعركة كبرى "، ردا ساخرا من الشعب الايراني على التبجحات الاخيرة للمسؤولين الاميركيين وتهديداتهم التي يطلقونها بين الفينة والاخرى ضد جمهورية ايران الاسلامية فيما يتعلق ببرنامجها النووي للاغراض السلمية. وقد رد كبار المسؤولين الايرانيين على التهديدات الاميركية ومن ضمنهم قادة الحرس الثوري الايراني الذين اكدوا جهوزية القوات المسلحة الايرانية الكاملة للرد ردا ساحقا ومدمرا على اي عدوان وان الاعداء سيندمون على فعلتهم فيما لو ارتكبوا اي حماقة ضد ايران.