أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، اليوم الاثنين، أن باريس ودولا أخرى ستطرح مشروع قرار في مجلس الامن الدولي للمطالبة بفتح ممرات انسانية للمدنيين في المدن السورية. كلام فابيوس جاء بعد إجلاء الجيش السوري لمئات المدنيين من حمص القديمة ، فدعا في حديث لاذاعة "ار تي ال"، إلى تسهيل الوصول لمدن سورية من أجل نقل "ادوية ومواد غذائية" معتبرا  انه "لأمر فاضح أن نكون نناقش هذا الامر منذ فترة طويلة ، وان يتواصل جوع الناس"، وأضاف "لذلك وبالتعاون مع دول اخرى سنطرح مشروع قرار في هذا الصدد". واضاف وزير خارجية فرنسا أن "المحادثات ستستأنف اليوم ونطالب بتحرك اقوى في ما يتعلق بالشق الانساني وبفتح المدن لايصال الادوية" والمساعدات. فابيوس: لا وجود خطة لتدخل عسكري غربي في جنوب ليبيا وعن التدخل العسكري في ليبيا، قال إن القيام بتدخل عسكري غربي لمكافحة "الارهاب" في جنوب ليبيا والذي طالبت به النيجر خصوصاً، ليس مطروحاً على البحث.وأضاف رداً على سؤال في هذا الصدد، "لا تدخل، في المقابل سنعقد اجتماعا (دوليا) في مطلع اذار/مارس في روما لمساعدة ليبيا بشكل اضافي لانه هناك بالواقع تجمعات ارهابيين في الجنوب". "لقد اتصلت برئيس الوزراء (الليبي) في الاونة الاخيرة لكي اساله ما يمكننا القيام به للمساعدة. وحين اقول نحن لا يعني الامر فقط الفرنسيين وانما البريطانيين والجزائريين والتونسيين والمصريين والاميركيين وعدة جهات اخرى، والالمان ايضا"، قال فابيوس.  وتابع "يجب مكافحة الارهاب في كل مكان. وهذا لا يعني نشر قوات على الارض وانما مساعدة الحكومات. وهذه هي حالة الحكومة (الليبية) التي ترد التخلص من الارهاب". ولم يوضح الوزير الفرنسي كيف سيكون شكل هذه المساعدة الدولية.