نفى موسى ابو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس، الانباء التي تتحدثعن وجود مصالحة بين حركته والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان. وقال أبو مرزوق في تصريح له عبر " فيسبوك ": " حماس تنفي ما يشاع عن مصالحة مع دحلان، وإن كانت هناك اجراءات في غزة يصب معظمها لصالح تيار دحلان، ولكن للحقيقة والتاريخ إن المطالب التى تم الإستجابة لها في غزة كانت بطلب من وفد المصالحة برئاسة الأخ عزام الأحمد ".

واكد أبو مرزوق، ان الأوضاع الداخلية والتنظيمية لحركة فتح تخص حركة فتح وحدها، الا أن هناك على هامش الزيارة الحالية للوفد الفتحاوي ملفات وطنية مفتوحة عديدة لا بد من النظر فيها، خاصة بعد المبادرات الإيجابية التي تقدمت بها حماس دفعاً للمصالحة وانهاء الانقسام والسير إلى الأمام.

واشار الى ان أبرز الملفات المطروحة للحوار هي: ملف المفاوضات مع العدو الصهيوني، وخطة كيري، ومستقبل القضية الفلسطينية، وملف المصالحة الفلسطينية واستئناف الحوار لتطبيق ما تم الاتفاق عليه والاجراءات في الضفة الغربية على المستوى الأمني بحق حماس ومؤيديها، وملف استمرار فتح ورموزها وصحفيها في التحريض على حماس في قطاع غزة وأخر هذه الحملات حملة وفد نقابة الصحفيين الفلسطينيين الزائرين مصر.

وشدد ابو مرزوق على ترحيب حماس بالوفد واللقاء وانفتاحها حول كل النقاط متأملا أن يكون اللقاء بوابة لغلق كل الملفات وإبقاء ملف الوطن مفتوحا.