نفى المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية أحمد محمد علي ما نشرته صحيفة "السياسة" الكويتية بشأن حسم وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي أمر ترشحه لرئاسة مصر، مشددا على أن ذلك مجرد اجتهادات صحفية. وقال المتحدث الخميس 6 فبراير/شباط: "ما نشرته جريدة "السياسة" الكويتية مجرد اجتهادات صحفية، وليس تصريحات مباشرة من المشير السيسي، وتم تحميلها بعبارات وألفاظ غير دقيقة، خاصة بعد نقلها في مختلف وسائل الإعلام". وتابع قائلا إن قرار ترشح المشير السيسي لرئاسة الجمهورية من عدمه، "هو قرار شخصي سيحسمه بنفسه أمام أبناء الشعب المصري العظيم دون غيرهم، من خلال عبارات واضحة ومباشرة، لا تحتمل الشك أو التأويل". ودعا علي وسائل الإعلام المحلية والدولية الى مراعاة الدقة فيما تنشره من أخبار ومعلومات حول القوات المسلحة المصرية وقادتها، دون البحث عن إجتهادات، واختراقات صحفية خلال المرحلة التى تمر بها البلاد. وكانت صحيفة "السياسة" قد نقلت عن وزير الدفاع المصري أنه حسم أمر ترشحه لرئاسة مصر في الانتخابات التي ستجري بعد عدة أسابيع. وجاء في نص مقابلة مع السيسي نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني الأربعاء 5 فبراير/ شباط، "نعم لقد حسم الأمر وليس أمامي إلا تلبية طلب شعب مصر وهو أمر سمعه القاصي والداني، ولن أرفض طلبه، سأتقدم لهذا الشعب بتجديد الثقة عبر التصويت الحر." كما نقلت "السياسة" عن السيسي أن "مصر بحاجة الى جهد الجميع لإنهاضها من كبوتها، وعلينا جميعا قيادة وشعبا، العمل من أجل ذلك"، مضيفا "لن نتلاعب بأحلام المصريين وليس لدينا عصا سحرية وسأقول لهم تعالوا لنعمل معا". وتابع وزير الدفاع المصري، حسب الصحيفة أن مصر "عكّر صفوها حكام حلموا بجعل حكمها انتفاعا وتمصلحا أنانيا وليس عملا وطنيا، إنها تحتاج للتخلص من إرث الماضي كله ومعالجة ما خلفه ذاك الإرث". بدوره قال مراسلنا في مصر إن تصريحات المتحدث العسكري تتضن إقرارا ضمنيا بحصول لقاء بين السيسي والصحيفة الكوتية. كما نقل مراسلنا عن أحد الصحفيين المقربين من وزير الدفاع أن السيسي التقى مع كاتب المقال في الصحيفة أحمد الجار الله كمواطن عربي، لا كصحفي لإجراء حوار. وأكد الصحفي أن الجار الله لم يجر حوارا وهو لا يملك تسجيلا صوتيا لتصريحات السيسي.