شدد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني أن حكومة بلاده تتصدي بكل حزم لما وصفه ب " الإرهاب الذي تواجهه الدولة ".

وقال إن الحكومة المصرية تسعى لتمكين حرية الرأي والتعبير وفقاً للقانون. وأوضح فهمي " لا أخفي عليكم ان هناك خطر ارهاب تعرضنا له نتصدى له بكل حسم انما وفقا للقانون ودون تجاوز القانون سنعمل دائما على تمكين الكل من إبداء الرأي والكل من متابعة وكتابة الأخبار بحرية كاملة وفقا للقانون. "

وكان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير استقبل نظيره المصري في برلين الأربعاء لبحثوضع حقوق الإنسان في مصر والصراع في سوريا.

وقال شتاينماير قبل اللقاء " تعلمون أن مصر شهدت خلال السنوات الماضية تغييرات جذرية أدت إلى عدم الاستقرار ". وأضاف " سنتحدثاليوم(الأربعاء) بشأن رغبة الناس في استعادة الاستقرار، ولكن أيضاً بشأن التطورات التي تثير قلقنا مثل حرية التعبير وحرية الصحافة في مصر ".

وحول الوضع في سوريا، أشار فهمي إلى أن الوضع " خطير للغاية "، وحذر من أن تداعياته ستؤثر في المنطقة بأكملها وأكد الوزير المصري على ضرورة حل الأزمة السورية سياسياً.