قال موقع " شبيغل " الألماني إن الكاردينال يوآخيم مايسنر قد تراجع عن تصريحات اعتبرها الكثيرون مهينة للمسلمين، نتج عنها موجة من الانتقادات والاحتجاجات في صفوف السياسيين وممثلي الجالية المسلمة في ألمانيا. واعتبر الكاردينال الألماني يوآخيم مايسنر أنه " ربما لم يكن موفقاً في اختيار كلماته " وأنه لم يكن يقصد سوى " التشديد على قيمة العائلة "، وذلك في تصريح لمجلة " شبيغل " الألمانية، رداً على احتجاجات وانتقادات شديدة تعرض لها بعد تصريحات اعتبرت مهينة للمسلمين.
وكان مايسنر قد خاطب مسيحيين يوم الرابع والعشرين من كانون الثاني أثناء حفل تقديم لكتاب في مدينة كولونيا بالقول: "أقول دائماً إن عائلة منكم تساوي ثلاث عائلات مسلمة"، وأثارت هذه التصريحات زوبعة من الانتقادات للكاردينال وشكلت صدمة بالنسبة للمسلمين في البلاد.واعتبر بكر ألبوغا، المفوض بملف حوار الأديان لدى اتحاد الجمعيات الإسلامية التركية في ألمانيا (ديتيب)، في حديث مع DW أن تصريحات مايسنر "تنشر الخوف وسوء التفاهم ولا تتفق مع الواقع". كما شبه أيمن مزيك، رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، تصريحات الكاردينال بتصريحات السياسي الألماني تيلو زراتسين المعادية للأجانب. كما عبرت وزيرة الدولة المكلفة بشؤون الاندماج في الحكومة الألمانية، أيدان أوزغوز، عن عدم تفهمها لهذه التصريحات.من جهته، أعرب رئيس فرع حزب الخضر في ولاية شمال الراين وستفاليا عن خيبته الشديدة في أن يطلق مسؤول كاثوليكي رفيع المستوى مثل هذه التصريحات، التي تفرق بين الناس على أساس معتقداتهم الدينية.