استنكر مفتي الجمهورية المصرية الدكتور شوقي علام، حادثاغتيال مدير المكتب الفني لوزير الداخلية، مؤكدا أن مرتكبي هذه العمليات الإرهابية مفسدون في الأرض عاصون لأمر الله تعالى.
وأضاف مفتي الجمهورية في بيان له، الثلاثاء، أن "من يقوم بمثل هذه الأعمال الإرهابية والتخريبية مفسدون في الأرض وعاصون لأمر الله ووصية رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) بحرمة الدماء، ويستحقون اللعنة والطرد من رحمة الله وسوء العاقبة".وأشار المفتي إلى أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حذرنا من مغبة سفك الدماء التي حرم الله إلا بالحق، وقال في خطبة الوداع: «إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا، وكحرمة شهركم هذا، وإنكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم وقد بلغت». وقال إن "كل إرهابي هو ظالم لنفسه ولغيره، ولن يكون بمنأى عن عقاب الله جزاء إرهابه وإفساده في الأرض، وإراقته للدماء التي حرم الله، وزعزعة الاستقرار وإشاعة الخوف في نفوس الآمنين".ودعا علام، الأجهزة الأمنية إلى ضرورة مواجهة الإرهاب بكل حزم وقوة، كما ناشد المصريين جميعا بنبذ العنف والإرهاب، مشيرا إلى أن "يد الإجرام والإرهاب سوف تطال الجميع إذا لم يتصد لها الشرفاء من أبناء مصر".