تنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي والمدونات وبعض المواقع الإخبارية معلومات قيل أنها نقلا عن صحيفة “هآرتس” الصهيونية وتتحدث عن سيناريوهات بوليسية وبأن ساعة الصفر قد حانت، بناءً على ما ينشر يؤكد الفريق المختص بالشؤون العبرية أن لا وجود لمثل هذه الأخبار في صحيفة “هآرتس”، والصحيفة العبرية لم تنشر أي مقال أو خبر يتحدث عن الموضوع. وبالتالي إن هذا النص المدرج في الأسفل هو مفبرك وغير واقعي هدفه إحداث بلبلة أو اللعب على عواطف الناس وهو يندرج في اطار حملة الشائعات الكبرى التي تنطلق عبر الواتس اب وصفحات الفايسبوك وغيرها والتي تديرها مجموعات غير مسؤولة ولا تتمتع بأدنى مستويات الأهلية. المقال المفبرك الذي ينتشر عبر الشبكات: «هآرتس»: ستشتعل المنطقة عندما يعلن «اصبع نصر الله» أنّ ساعة الصفر قد حانت ستشتعل المنطقة عندما يعلن “أصبع نصر الله” ان ساعة الصفر قد حانت “كتبت صحيفة “هآرتس” تحت عنوان”معلومات استخباراتية” ان سكوت حزب الله وعدم تعليق الأمين العام للحزب عن التفجيرات الاخيرة يثير الريبة والرعب. ففي المعلومات ان حزب الله يجمع قيادييه وعناصره يوميا تحضيرا لعملية كبرى تشبه 7 أيار ولكن في لبنان وسوريا معآ هذه المرة. كما ان ما جرى ليل الخميس ما هو الا مناورة واسعة النطاق قام بها الحزب لدرس جهوزيته في الضاحية، وقد اجتمع السيد نصر الله بالرئيس بري والعماد عون ووضعهم في الأجواء، وفي المعلومات ان عناصر حركة أمل وحلفائهم السنة سيسطروا على بيروت الإدارية وسيتفرغ حزب الله لعرسال بينما ستعزل طرابلس من قبل القوات السورية، سيرافق ذلك تصعيد في الداخل السوري لم يشهد مثيلا بعد فشل مؤتمر جنيف. وتقول الصحيفة ان على الجيش الإسرائيلي ان يكون متأهبا لان رجال نصر الله سيدخلوا الجليل هذه المرة، وأنهت الصحيفة مقالها: ستشتعل المنطقة عندما يعلن “اصبع نصر الله” ان ساعة الصفر قد حانت.