استقبل المصريون صباح جمعتهم بسلسلة تفجيرات استهدفت مراكز أمنية وعسكرية، أدت الى مقتل ۵ أشخاص واصابة العشرات في هذه العمليات التي كان إحداها استهداف مديرية أمن القاهرة. قتل ٤ اشخاص واصيب ۵۱ اخرين، الجمعة، في تفجير مديرية أمن القاهرة، حسب ما اكدت وزارة الصحة المصرية.

وتبنت جماعة أنصار بيت المقدس، صباح الجمعة، الانفجار، خلال تغريدة لها عبر موقع التواصل الاجتماعي، " تويتر ". وقالت الجماعة: “تم بحمد الله استهداف مديرية أمن القاهرة، أحد أوكار العمالة والإجرام.. اللهم تقبل أخونا في عليين وليعلم جيش وشرطة الردة أننا ماضون بدك معاقلكم ".

ومن جانبه، صرح اللواء هاني عبد اللطيف، المتحدثباسم وزارة الداخلية، لموقع أخبار مصر أن الانفجار الذى وقع الجمعة بمديرية أمن القاهرة، " تشير المعلومات الأولية التي رصدتها أجهزة الأمن، إلى أنه بسبب سيارة مفخخة يقودها انتحاري اقتحمت محيط مقر المديرية، محاولة الدخول إليها لإحداثالتفجير داخلها، إلا أن القوات التي كانت أمام المبنى وتعاملت معها وأطلقت عليها النيران مما أوقع التفجير فى محيط المديرية وليس بداخلها.

وقال شاهد عيان إنه سمع إطلاق نار لمدة نصف ساعة قبيل وقوع الانفجار، طبقاً للنيل. وأضاف المتحدثباسم وزارة الداخلية، " أن التفجير أحدثتدميرًا بواجهة الطابقين الأول والثاني وامتد إلى الطابق الثالثبمبنى المديرية "، مشيرًا إلى أن هذه الطوابق الثلاثة يقع ضمنها مقر إدارة النجدة التابعة لمديرية أمن القاهرة وبعض مكاتب القيادات.

وفي تفجير آخر، لقي عسكري مصرعه واصيب ۱۵ اخرين، اثر انفجار عبوة ناسفة، صباح اليوم الجمعة، في منطقة البحوثبالدقى بالقرب من تمركز أربع سيارات أمن مركزي، بمحيط محطة مترو البحوث.

وعلى الفور قامت قوات الشرطة وإدارة المفرقعات بكردون أمني في المنطقة للبحثعن متفجرات أخرى. وكان انفجار قد وقع، صباح الجمعة، أمام مديرية أمن القاهرة بسيارة مفخخة، أسفر عن مقتل ٤ أشخاص وإصابة ۵۱ آخرين، وفقًا لبيان صادر عن وزارة الصحة.

وفي نفس السياق، قالت وزارة الداخلية المصرية أن انفجار ثالثوقع، الجمعة، بالقرب من مركز للشرطة في مصر. وقال مسؤول أمني وشهود إن قنبلة محلية الصنع انفجرت الجمعة بالقرب من قسم شرطة الطالبية في شارع الأهرام السياحي في مدينة الجيزة على الضفة الأخرى لنيل القاهرة، وأحدثدوياً كبيراً، هرعت على أثره مجموعة من عناصر الأمن التي تمشط المنطقة.

وقال هاني عبد اللطيف، الناطق باسم الوزارة، لوكالة الصحافة الفرنسية(أ ف ب) إن الهجوم الذي وقع في غرب القاهرة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى أهرامات الجيزة لم يسفر عن قتلى.

وقال مدير مباحثالجيزة اللواء جرير مصطفى إن الانفجار لم يسفر عن ضحايا أو خسائر بشرية. وأضاف أن القنبلة " كانت مدفونة في الجزيرة الوسطى للشارع ". وتأتي هذه التفجيرات عشية الذكرى الثالثة للثورة التي أدت إلى رحيل الرئيس حسني مبارك، ۲۵ ياناير.