حذر الاتحاد الاوروبي الكيان الصهيوني من استمرار البناء الاستيطاني في الضفة المحتلة وفشل المفاوضات. وأكد سفير الاتحاد الأوروبي في الكيان الصهيوني، لارس فابورغ اندرسن في تصريح له نقلته يديعوت احرونوت " إن الاتحاد الاوروبي معني بتوسيع التعاون مع الكيان الصهيوني ولكن ان استمر البناء الاستيطاني في الضفة الغربية وفشلت المفاوضات سنصل الى وضع يجد فيه الكيان نفسه معزول عن العالم أكثر وأكثر ".

وقال السفير: " إن البناء الاستيطاني في نظرنا عقبة في طريق السلام، و لقد اوضحنا للطرفين الفلسطيني والصهيوني بان فشل المفاوضات سيترتب عليها ثمنا باهظا ". وأفادت حركة السلام الآن " رغم كل الانتقادات العالمية المنددة بالتوسع الاستيطاني بالضفة المحتلة إلا أن حكومة نتنياهو تخطط لبناء ۲٦۱ وحدة استيطانية في مستوطنتي(ارئيل ونوفي) ".

وأضافت الحركة في بيان لها " على الرغم من تحذيرات العالم والإتحاد الأوربي بقطع العلاقات نتيجة التوسع الاستيطاني الا أن حكومة نتنياهو مستمرة في التوسع دون مبالاة ".