أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن ما تنتظره سورية من مؤتمر جنيف هو أن يخرج هذا المؤتمر بنتائج واضحة تتعلق بمكافحة الإرهاب في سورية وخاصة الضغط على الدول التي تقوم بتصدير الإرهاب عبر إرسال الإرهابيين والمال والسلاح إلى المنظمات الإرهابية وخاصة السعودية وتركيا والدول الغربية التي تقوم بالتغطية السياسية لهذه المنظمات الإرهابية. وأضاف الرئيس الأسد في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية إن الحرب التي شنت على سورية كانت من مرحلتين المرحلة الأولى وهي ما خطط في البدايات وهو إسقاط الدولة السورية خلال أسابيع أو خلال أشهر ونستطيع القول بعد ثلاث سنوات إن الشعب السوري ربح هذه المرحلة والمرحلة الأخرى من المعركة هي مرحلة مكافحة الإرهاب وهذه المعركة نعيشها اليوم ولم تنته بعد ولا نستطيع أن نتحدث عن الانتصار قبل أن نقضي على الإرهابيين ونستطيع القول إننا نحقق تقدما في ذلك ونسير إلى الأمام ولكن هذا لا يعني أن  النصر قريب وهذا النوع من المعارك معقد وبحاجة الى زمن طويل.