يدرب تنظيم القاعدة مئات البريطانيين المسلحين في سوريا، ويحثهم على تنفيذ هجمات بعد عودتهم الى بلادهم. وكشف منشقون عن داعش لصحيفة الدايلي تلغراف البريطانية عن قيام مجندين آخرين من اوروبا واميركا بالتدرب على تفخيخ السيارات. وقال احد المنشقين إن مسلحين عادوا الى بلادهم ليشكلوا خلايا ارهابية، واصفا التدريبات بالقاسية جدا، وأشار الى أن المسلحين الأجانب يرحبون بتفجيرات ايلول / سبتمبر في نيويورك وبهجمات لندن، ونقل عن احدهم أنه يحلم بتفجير البيت الأبيض.
وتقدر اجهزة المخابرات البريطانية عدد المقاتلين البريطانيين في سوريا بحوالي ۵۰۰ شخصا. وتقول الصحيفة إن تصريحات هذا المنشق تتقاطع مع القلق الذي عبرت عنه الأجهزة الأمنية البريطانية إزاء سفر ۵۰۰ شخص من المملكة المتحدة للقتال في سوريا، واحتمال عودتهم لتنفيذ هجمات مثل تفجيرات لندن في عام ۲۰۰۷ وهجمات ۱۱ سبتمبر / أيلول في الولايات المتحدة. وتضيف ديلي تليغراف أن وكالة الاستخبارات الداخلية البريطانية منشغلة بقضية البريطانيين المقاتلين في سوريا، وقد خصصت إمكانيات إضافية للتصدي لخطر هؤلاء.