عقد وزيرا خارجية اميركا جون كيري وروسيا سيرغي لافروف والموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي مؤتمرا صحفيا اكدوا خلاله على ضرورة الحل السياسي للازمة السورية وتقرير الشعب السوري لمصيره بنفسه.
وفي مستهل هذا المؤتمر الصحفي اشار كيري الى انه ما من حل عسكري للنزاع في سوريا قائلا: " سنواصل المحادثات لعقد مؤتمر جنيف ۲ في موعده ". واكد كيري على ان التسوية السياسية هي الحل الوحيد لوقف العنف في سوريا وقال: اتفقنا على بذل قصارى جهدنا لإنهاء الأزمة في سوريا، والقرار سيكون للسوريين انفسهم لتقرير مستقبل بلادهم. واعتبر وزير الخارجية الاميركي داعش والنصرة والقاعدة بانها منظمات ارهابية من دون تمييز فيما بينها. من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي انه اجرى مفاوضات بناءة مع كيري بحضور الابراهيمي معربا عن قلقه من مماطلة المعارضة في خصوص عقد جنيف ۲ واضاف: لافروف: موسكو تدعم بشكل قوي عقد جنيف ۲ في موعده وتكريسه لتطبيق قرارات جنيف ۱. كما اكد لافروف على ضرورة مشاركة ايران في مؤتمر جنيف ۲ وقال: مشاركة ايران في جنيف ۲ في غاية من الأهمية لثقلها ودورها الكبيرين في المنطقة، وسنعمل على ضمان حضور كل الاطراف في هذا المؤتمر. واعرب الوزير الروسي عن امله بان يوجه الامين العام للامم المتحدة الدعوة الى الدول المرتبطة بالاوضاع الميدانية في سوريا. واشار الى وجود عدد كبير من المرتزقة المسلحين في سوريا وقال: لا خلاف كبير بين التنظيمات الارهابية والمجموعات المسلحة في سوريا. وشدد على ضرورة فرض هدنة لإيصال المعونات الانسانية الى الغوطة الشرقية وبعض مناطق ريف دمشق واضاف: ان القوى الارهابية قوضت محاولة ايصال المساعدات الى مخيم اليرموك بدمشق هذا في حين ان الحكومة السورية مستعدة لإيصال المساعدات الى المناطق المحاصرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق. الى ذلك قال الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي اننا ندعو إلى عمل انساني من طرفي النزاع في سوريا واضاف: على الشعب السوري البدء ببناء سوريا جديدة ولفت الى ان السوريين يعترفون بجدية الازمة وخطورتها وقال: آن الأوان لدول الجوار السوري بإبداء الإرادة لحل الأزمة، لانها تؤثر على بعض دول الجوار مثل لبنان والعراق. واعلن الابراهيمي انه اتفق والامين العام للأمم المتحدة على ضرورة مشاركة ايران في جنيف ۲ وتابع قائلا: آمل بان يتخذ الامين العام للامم المتحدة قرار صحيحا بشأن دعوة ايران لحضور جنيف ۲.