أعرب مجلس الامن الدولي الجمعة عن دعمه للحكومة العراقية في كفاحها لاستعادة السيطرة على عدد من القطاعات بالقرب من بغداد والتي كانت سقطت بايدي مسلحين مرتبطين بالقاعدة.
واعرب اعضاء مجلس الامن ال۱۵ في بيان عن دعمهم لرئيس الوزراء نوري المالكي في حين سيطر مسلحون مما تسمى ب " الدولة الاسلامية في العراق والشام "(المرتبطة بتنظيم القاعدة) الاسبوع الماضي على مدينة الفلوجة وعدد من احياء مدينة الرمادي في محافظة الانبار(٦۰ و۱۰۰ كلم الى غرب بغداد). ودان مجلس الامن هذه الهجمات واشاد بشجاعة قوات الامن العراقية في هذه المحافظة. وجاء في البيان ان " مجلس الامن يعرب عن دعمه التام للجهود المتواصلة التي تبذلها الحكومة العراقية من اجل حماية الشعب في العراق ". واضاف ان المجلس يحث" القبائل العراقية والمسؤولين المحليين وقوات الامن في محافظة الانبار على مواصلة الانتشار والتوسع وتعزيز تعاونهم ضد العنف والرعب "، مشيرا الى " الاهمية القصوى في اقامة حوار ووحدة وطنية ".