من المقرر ان يجري الرئيس السوداني عمر البشير، لإجراء لقاء مع رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت حول الأوضاع في الدولة حديثة الاستقلال، وذلك بعد ان وصل الى العاصمة جوبا الاثنين.

وقال وزير خارجية جنوب السودان برنابا بنجامين إن البشير سيجري مباحثات مغلقة مع نظيره سلفا كير حول الأوضاع في جنوب السودان، لافتا إلى أن الخرطوم قدمت مساعدات إنسانية للمتضررين من الحرب التي يشهدها البلد الوليد.

وتتزامن زيارة البشير إلى جوبا مع بدء أول مفاوضات مباشرة بأديس أبابا بين وفدي طرفي النزاع الدموي في دولة جنوب السودان، حسبما أفاد المتحدثباسم وفد الحركة الشعبية(وفد نائب الرئيس السابق رياك مشار) حسين مار، فيما يستمر القتال في عدد من مناطق هذا البلد.

وتأخرت المفاوضات بين الطرفين المتناحرين، الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار، بسبب " طول وقت تجهيزات الوسطاء الأفارقة " للمفاوضات المباشرة.

ومن المقرر أن تركز المحادثات المتعثرة على موعد لتنفيذ وقف إطلاق النار الذي اتفق عليه الجانبان مبدئيا، لكن طلب مشار بالإفراج عن سجناء سياسيين قوبل بالرفض من جوبا.

واعتقل مسؤولون سابقون في جوبا بتهمة مساعدة مشار في الانقلاب على كير، والإفراج عنهم أحد الشروط التي يضعها مشار قبل بدء المفاوضات، إلى جانب رفع حالة الطوارئ التي فرضها كير في ولايتين.

ولم تسفر الجولة الأولى من المحادثات التمهيدية، بين ممثلي حكومة جنوب السودان ومعارضيها، عن نتائج واضحة في أولى جلساتها في العاصمة الإثيوبية.