تعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس الاربعاء بالاستمرار في ملاحقة المسلحين في صحراء محافظة الأنبار، مشددا على ضرورة إزالة ساحات الاعتصام.

ودعا المالكي في كلمته الأسبوعية رجال العشائر والأجهزة الأمنية إلى التخلص من العناصر الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية بالتعاون مع رجال العشائر ستلاحق الميليشيات كما تلاحق القاعدة. وقال المالكي: " لاتفاوض مع أحد " في ظل بقاء ساحات الاعتصام في الأنبار، داعيا العقلاء أن يستجيوا للمهلة التي منحت لإزالة تلك الساحات.

كما تعهد المالكي، أن تعرض الحكومة اعترافات لإرهابيين بتجهيز سيارات مفخخة من داخل ساحة الاعتصام، لافتا إلى أن حكومة الأنبار المحلية اعترفت بوجود أكثر من 36 قياديا بالقاعدة في تلك الساحات