أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مساء الأربعاء أنه غيّر ۱۰ وزراء في حكومته، أي نصف عدد أعضاء التشكيلة الحكومية، فيما اندلعت مواجهات عنيفة بين الشرطة والاف المتظاهرين الذين تجمعوا في اسطنبول مطالبين باستقالة رئيس الوزراء.
وجاء التغيير الوزاري هذا بعد ساعات من إستقالة ثلاثة وزراء وسط تحقيق في قضية فساد لم تشهد لها البلاد مثيلا من قبل، ومن بين الوزراء الذين تم تغييرهم وزير شؤون الاتحاد الأوروبي ايجمن باغيس الذي قالت مزاعم إن اسمه ورد في تحقيق الفساد لكنه لم يستقل بعد، إضافة إلى وزراء آخرين كوزيري الاقتصاد والعدل.

وفي هذه الاثناء، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشرطة والاف المتظاهرين الذين تجمعوا في اسطنبول مطالبين باستقالة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان. واستخدمت قوات الامن التركية الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد في حي كاديكوي على الضفة الاسيوية للمدينة التركية.

وكان المتظاهرون يرددون هتافات ضد الفساد وضد اردوغان، مؤكدين استمرار حراكهم. كما نظمت تجمعات اخرى مناهضة للحكومة في حي بيسيكتاس في اسطنبول على مقربة من مقر رئيس الوزراء على الضفة الاوروبية للمدينة، وكذلك في العاصمة انقرة ومدينة ازمير غرب البلاد