تعرض تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام " داعش " لضربة قوية، بعد تعرض إحدى مقراته لغارة جوية نفذها الطيران السوري. واعلنت مصادر في المعارضة السورية، لوكالة أنباء آسيا، " عن إستهداف الطيران الحربي لمقر داعش مدينة إعزاز في الشمال السوري، ما أدى إلى سقوط عدد من أبرز قادة التنظيم في ريف حلب ".
وأشارت المصادر، " إلى ان الضربة الجوية أدت إلى مقتل كل من أبو طلحة الكويتي، وأبو بكر الجزراوي، سعد العلي الشمري، أبو بكر النجدي، وإصابة ثمانية آخرين ممن كانوا متواجدين في المبنى أثناء إستهدافه ". وأعربت المصادر عن تقديرها " ان عملية الإستهداف، تم تسهيلها بواسطة شخص أقحمه النظام لخرق صفوف الكتائب المسلحة "، كاشفا " أنه من النادر أن يجتمع الرجال الأربعة الذين سقطوا في مكان واحد، الأمر الذي يؤكد فرضية الإختراق الذي حصل ". جدير بالذكر ان تنظيم داعش كان قد فرض سيطرته على مدينة إعزاز بعد معارك طاحنة وقعت مع لواء عاصفة الشمال، وفقد على إثرها الأخير، العشرات من مقاتليه بين قتيل وجريح، بينما فر آخرون إلى تركيا هربا من عقاب داعش.