يعتزم المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو البقاء مع تشلسي مع  لمدة 12 موسماً رغم ارتباطه "بأسوأ تعاقد" في ست سنوات. وعاد المدرب البرتغالي في حزيران/ يونيو الماضي إلى النادي اللندني الذي سبق أن قاده للفوز بلقب الدوري في 2005 و2006 بعدما أمضى سنوات ناجحة في إيطاليا وإسبانيا مع إنتر وريال مدريد. وسيتوجه مع فريقه تشلسي المنافس على اللقب عبر العاصمة البريطانية اليوم الاثنين لمواجهة آرسنال بقيادة آرسن فينغر الذي يدرب المدفعجية منذ 17 عاماً وفي حال فوزه سيتساوى تشلسي مع ليفربول صاحب الصدارة. ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن مورينيو قوله بشأن تعاقده مع تشلسي "واقعياً أرغب في الجلوس مع المسؤولين بعد انتهاء الأربعة أعوام لتقييم الوضع وسنقرر وقتها أنا والنادي إذا ما كنا سنستمر أو ننفصل بالتراضي". وتابع "لكني أرغب في الاستمرار لمدة 12 عاماً. سأكمل 51 عاماً الشهر المقبل. أقول 12 عاماً إضافة إلى عامين آخرين لتدريب منتخب وطني في كأس العالم، أرغب في تدريب المنتخب البرتغالي، ومنتخب إنكلترا خياري الثاني". وعلى مدار مسيرته العامرة بالألقاب لم يكمل مورينيو أربعة مواسم مع فريق واحد وفاز بسبعة ألقاب للدوري عبر أوروبا إضافة إلى لقبين لدوري الأبطال. وترك مورينيو بورتو بعد فوزه بدوري أبطال اوروبا 2004 لينضم إلى تشلسي حيث غادره في أيلول/ سبتمبر 2007 في بداية موسمه الرابع بعدما دب خلاف بينه وبين الملياردير رومان إبراموفيتش مالك تشلسي. وانضم إلى إنتر الإيطالي في 2008 وفاز معه بخمسة ألقاب قبل أن يرحل إلى إسبانيا في 2010 لينهي هيمنة برشلونة على الدوري قبل أن يغادر في ايار/ مايو الماضي عقب خلافات مع لاعبين.