أقرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المكلفة بالإشراف على تدمير الكيميائي السوري التفاصيل النهائية لخطة التدمير.ورفض متحدث باسم المنظمة الإدلاء بأي تعليق حول اجتماع المجلس التنفيذي لهذه المنظمة. من جانبه أكد أحد الدبلوماسيين الذين حضروا الاجتماع، انه تم تبني الخطة الدولية لتدمير الأسلحة الكيميائية السورية.ويشار إلى أن خارطة الطريق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تنص على تدمير الترسانة السورية بحلول يونيو/حزيران المقبل، لكن التقدم في هذه العملية قد شهد بعض التأخير جراء مشاكل أمنية في سورية. وكان مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أقر الأسبوع الماضي إمكانية حصول "تأخير طفيف" في تطبيق خطة التدمير.وقد أخذت الولايات المتحدة على عاتقها قسما من عملية التدمير بحيث تجري في المياه الدولية على سفينة للبحرية الأمريكية.وستواكب سفن دانماركية ونروجية سفينتي شحن محملتين بحاويات لمكونات كيميائية من مرفأ اللاذقية إلى مرفأ آخر تنقل منه إلى السفينة الأمريكية. ويفترض أن تغادر العناصر الكيميائية الخطرة الأراضي السورية في 31 ديسمبر/ كانون الأول، حسب الموعد المحدد الذي بات يسمى "الموعد الهدف" الذي وضعته المنظمة. وتحدثت بعض المصادر عن امكانية وجود خطر على الطريق المؤدي من العاصمة السورية دمشق الى ميناء اللاذقية على ساحل المتوسط، بسبب المعارك بين الجيش السوري والمسلحين، وهو ما ممكن ان يؤثر على عملية نقل الاسلحة الكيميائية من دمشق الى اللاذقية.