أفلت ريال مدريد، وصيف البطل، من الهزيمة أمام مضيفه اوساسونا وتعادل معه 2-2 السبت في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم. على ملعب الـ "سادار" وأمام نحو 15 ألف متفرّج، لم يستطع ريال مدريد فكّ عقدة هذا الملعب، حيث لم يحقّق إلا انتصاراً واحداً في آخر 6 لقاءات، وكاد يلقى هزيمته الثالثة بعد أن تخلّف بهدفين نظيفين. ولم ينسَ ريال مدريد ومدرّبه الايطالي كارلو انشيلوتي أن أوساسونا كان أوّل فريق يفرمل برشلونة بالتعادل معه سلباً في المرحلة التاسعة وأوقف انتصاراته المتتالية في المراحل الثماني الأولى من البطولة. وأهدر البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد تمريرة بالكعب من ايسكو وضعها بجانب القائم الأيمن (10)، وخلافاً للمجريات وسير المباراة، كان أوساسونا البادئ بالتسجيل إثر كرة عرضية من مارك برتريان تابعها اوريول رييرا برأسه في شباك دييغو لوبيز. وأضاف اوساسونا هدفاً ثانياً إثر ركنية ومتابعة رأسية أبعدها لوبيز فوصلت الى رأس رييرا المتربّص في مكان مناسب أعادها الى الشباك (39). في المقابل، فشلت كلّ محاولات رونالدو والكرواتي لوكا مودريتش والفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بايل، وشهد الشوط الأوّل قبل نهايته طرد قائد ريال مدريد سيرخيو راموس بالبطاقة الصفراء الثانية (44)، وهدف تقليص الفارق بتسديدة أطلقها ايسكو من حدود المنطقة في الزاوية اليمنى (45).
وفي الشوط الثاني، ضغط ريال ناقص الصفوف منذ البداية، وكاد رونالدو يأتي بالتعادل لكن كرته المنحرفة مسحت أسفل القائم الأيسر (58)، وأبعد تشابي الونسو شبح هدف ثالث عندما قطع وحيداً في الدفاع بين 3 مهاجمين كرة عرضية خطرة (61). وتعادلت الصفوف بطرد فرانشيسكو سيلفا بالصفراء الثانية (79)، وأثمر ضغط الفريق الملكي هدفاً ثانياً بعد كرة عالية أرسلها ايسكو من ركلة حرّة طار المدافع الدولي البرتغالي بيبي وسدّدها برأسه في الشباك مدركاً التعادل ومجنّباً فريقه الهزيمة (80). وكاد الأرجنتيني انخل دي ماريا، بديل غاريث بايل، أن يمنح الضيوف الفوز والنقاط الثلاث بيد أن الحارس اندريس فرنانديز سيطر على كرته (89). وصار رصيد ريال مدريد 38 نقطة وبقي في المركز الثالث خلف غريمه برشلونة وجاره اتلتيكو مدريد.