أعلن الاتحاد الدنماركي لكرة القدم اليوم الخميس عن تمديد عقد المدرب المخضرم مورتن أولسن مع منتخب الدنمارك حتى عام 2016. ومنذ توليه تدريب المنتخب الدنماركي قاد أولسن الفريق للتأهل إلى نهائيات كأس العالم عامي 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، و2010 بجنوب أفريقيا، كما قاده أيضاً للتأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية عامي 2004 بالبرتغال، و2012 ببولندا وأوكرانيا، لكنه فشل مؤخراً في الصعود بالفريق إلى نهائيات كأس العالم بالبرازيل العام المقبل. وصرّح المدرب الدنماركي، الذي كان من المقرر أن ينتهي عقده في تموز/يوليو 2014 أنه لاقى مساندة مطلقة من اتحاد الكرة الدنماركي، وهو ما دفعه للموافقة على تمديد عقده عامين آخرين لينتهي عقب نهائيات كأس الأمم الأوروبية عام 2016 بفرنسا. ودعا أولسن خلال تصريحاته للموقع الإلكتروني الرسمي لاتحاد الكرة الدنماركي "لنسيان خيبة الأمل" عقب فشل الفريق في التأهل لمونديال البرازيل و"استخدام الخبرات والتجارب السابقة بشكل بناء في الفترة المقبلة". ويتمتع أولسن (64 عاماً) بمساندة قوية من لاعبي المنتخب الدنماركي أيضاً حيث قال جيم ستيرين هانسن سكرتير عام اتحاد الكرة المحلّي إن لديه "معرفة فريدة بكرة القدم الدولية". وأوضح أولسن أن هدفه الأساسي مع الفريق حالياً هو التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية بفرنسا، والاستمرار في بناء جيل جديد من اللاعبين. وخاض منتخب الدنمارك 147 مباراة تحت قيادة أولسن حيث فاز في 74 مباراة، وتعادل في 37 مباراة، وخسر 36 مباراة، ونجح الفريق في تسجيل 237 هدفاً واستقبلت شباكه 155 هدفاً، وفقا لإحصائيات اتحاد الكرة الدنماركي.