زعم قائد " فرقة غزة " السابق " تسفيكا فوغل "، أن حركة حماس تحفر انفاق هدفها إدخال مئات المسلحين، للاستيلاء على كيبوتس، واحتجاز عشرات الرهائن الصهاينة.

وقال فوغل: " تُسمع أصوات اعتراض على اتفاق السلام مع الكيان الصهيوني أكثر من مرة، وفي الضفة الغربية لا يقل عدد العمليات عن ۱۰۰ في كل شهر، بالإضافة إلى أن حماس تحفر أنفاقاً هدفها إدخال مئات المسلحين، يفترض أن يستولوا على كيبوتس، ويحتجزوا عشرات الرهائن ".

ورأى أنه لمواجهة مثل هذه التطورات، فإن جيش الاحتلال ما زال بحاجة لجنود آخرين ليكونوا هناك، موضحا أنه لا توجد طائرة بطيار أو بغيره تعرف ما يحدثفي الأنفاق التي تُحفر تحت جدار الحدود في قطاع غزة حسب ما نقلته وكالة الرأي.

وطالب بتوفير مزيد من جنود المشاة والهندسة لجيش الاحتلال، في غلاف غزة كي يحموا المنطقة من كل خطر حسب زعمه. قال قائد " فرقة غزة " السابق " تسفيكا فوغل "، إنّ الشرق الأوسط يحترق، وما زال السلام لا يخطو نحو الكيان الصهيوني.

وزعم فوغل أن " إظهار القوة العسكرية مع التصميم السياسي، شرط لإنشاء اتفاق سلام لأمد بعيد في المستقبل، لافتاً إلى أنّ " أعداء " الكيان سيترجمون ضبط النفس اليومي إزاء الأحداث، بأنه تحلل من المسؤولية، وعجز وفقدان إرادة وتصميم ".