كشفت شركة أديداس للمعدات الرياضية -الشريك الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)- عن الكرة التي ستستعمل في بطولة كأس العالم المقبلة في البرازيل 2014 الصيف القادم. في حدث مبهر ومليء بعروض الإضاءة في ريو دي جانيرو، قدمت الشركة الألمانية أمس الثلاثاء الكرة الجديدة التي سُميت "برازوكا" والتي ستستعمل في جميع مباريات كأس العالم من 12 حزيران/يونيو وحتى 13 تموز/يوليو المقبلين. وقد سُميت هذه الكرة "برازوكا" بعد استفتاء جرى بين الجماهير البرازيلية وشمل حوالي مليون تصويت، وهي مأخوذة من اللهجة العامية البرازيلية وتدخل في جوهر الخاصية البرازيلية والأسلوب الفني البرازيلي وفي بعض الأحيان تطلقها الجماهير عندما تشاهد لقطة فنية مميزة. تتألف كرة برازوكا من ست قطع من الجلد متداخلة بعضها ببعض، مقارنة بثماني قطع كانت تتألف منها سلفها "جابولاني" في مونديال جنوب أفريقيا 2010، ما يطرح تساؤلاً حول هل يؤدي إنقاص القطع المؤلِفة للكرة إلى الاقلال من الطبقات وبالتالي التأثير على طريقة عملها؟ رداً على هذا التساؤل قامت الشركة المصنعة بتصنيع الكرة بطريقة تسمح بالإبقاء على عدد معين من الطبقات تسمح لطيران الكرة بألا يتغير، خاصة وأن أديداس تلقت العديد من النقض حول الكرة السابقة (جابولاني) من العديد من اللاعبين والمدربين وحراس المرمى قبيل وخلال كأس العالم الماضية في جنوب أفريقيا 2010 والذين اعتبروا حينها أن الكرة خفيفة الوزن بشكل مبالغ فيه نظراً للطريقة التي صنعت بها وأن ذلك يؤدي إلى عدم إمكانية توقع مسار الكرة مما دعا عديد اللاعبين لإطلاق لقب "الكرة الأسوأ على الإطلاق" عليها. ولتلافي أخطاء الماضي قامت أديداس هذه المرة بعرض الكرة على 600 من أفضل لاعبي العالم وأخذت بعين الاعتبار آراءهم حول أداء الكرة، أيضاً قامت باختبار الكرة بشكل سري في بطولة العالم لتحت 20 عاماً ولكن بتصميم مختلف. وبحديثه للصحفيين قال أحد مسؤولي شركة أديداس أمس: "أن الهم الأول الذي رافقهم خلال تصميم الكرة هو أن تطير في الهواء بشكل ثابت ودقيق". يُذكر أن الشركة قامت باختبار الكرة بشكل مكثف في البرازيل للتأكد من ملاءمتها لحالات الطقس المتغيرة في البلد الأميركي الجنوبي.