يجتمع خبراء ايران والدول الست والوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا في 9 و 10 كانون الأول/ديسمبر لبحث تطبيق اتفاق جنيف حول البرنامج النووي الإيراني، حسبما أعلنت الخارجية الإيرانية اليوم. وقالت الناطقة باسم الخارجية مرضية افخم أن "مدراء وخبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيشاركون في الإجتماع بصفة مراقبين لأن الوكالة تتحمل مسؤولية الإشراف على تطبيق الإتفاق" حول البرنامج النووي الإيراني. وأوضحت أفخم أن "أحد الأهداف الرئيسية لوجود الوكالة الدولية للطاقة الذرية هو أن يكون هناك فهم كامل ومحدد للإتفاق" الموقع في 24 تشرين الثاني/نوفمبر في جنيف. هذا وسبق أن اقرّ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو الأسبوع الماضي بأن الوكالة غير جاهزة للقيام بالمهمات الإضافية المطلوبة منها بحسب اتفاق جنيف، بسبب افتقارها الى الإمكانات. وكانت ايران ومجموعة الدول الست (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا الى جانب المانيا) قد ابرمت في جنيف اتفاقاً مرحلياً لمدة ستة اشهر تحد بموجبه ايران من انشطتها النووية مقابل تخفيف جزئي للعقوبات الغربية، ومن المفترض التوصل الى اتفاق شامل بحلول سنة. وفترة الستة اشهر هذه ستبدأ نهاية كانون الأول/ديسمبر او مطلع كانون الثاني/يناير، كما أعلن الأسبوع الماضي مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي.