أطلق ائتلاف شباب الانتفاضة-فلسطين صباح اليوم الاثنين قافلة "الصمود والعدالة" لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة انطلاقًا من مرفأ مدينة غزة، واستنفرت البحرية الصهيونية قواتها تحسبًا لإبحار القوارب، واختراق حاجز الـ6 ميل بحري.
قال ناشطون فلسطينيون إن نحو ۲۰۰ فلسطيني على الأقل اخترقوا منطقة الحظر البحري التي يفرضها الكيان إلاسرائيلي على قطاع غزة، وذلك على متن زوارق صيد. وحسب " ائتلاف شباب الإنتفاضة "، وهو الجهة المنظمة لتلك المحاولة فإن نحو۱۷ قارباً تحمل النشطاء شاركوا الاثنين في أول خطوة لكسر الحصار البحري من داخل القطاع، بناء على الاتفاق مع نقابة الصيادين.
ويهدف الشباب إلى توصيل رسالة للعالم الخارجي، فحواها "أن هناك شعبا يرزح تحت الاحتلال والحصار، وأن هناك أناسا يقتلون ويجوعون ويحاصرون على مسمع ومرأى العالم الذى يدعي التحضر".وكانت محاولات سابقة قد فشلت في اجتياز المسافة التي يسمح الكيان إلاسرائيلي للصيادين من سكان القطاع بالوصول إليها، حيث اعترضتها الزوارق البحرية الإسرائيلية، وأطلقت النار مباشرة على منفذيها.