أكّد نائب رئيس ميلان الإيطالي أدريانو غالياني الرئيس التنفيذي أنّه سيترك منصبه بعد 27 عاماً في النادي وذلك بعد أن "تضرّرت سمعته" جرّاء الانتقادات الأخيرة التي تعرّض لها وسط الأزمة التي يمرّ بها النادي اللومباردي. وقال غالياني : "سأترك الفريق بتعويض أو من دونه لأسباب وجيهة. قد يحصل هذا الأمر خلال أيام قليلة. على الأرجح بعد مباراة ميلان وأياكس أمستردام" المقرّرة في 11 من الشهر المقبل. واعتبر بأنّ الانتقادات التي واجهها من قبل ابنة رئيس النادي سيلفيو برلسكوني أضرّت كثيراً بسمعته. ويعاني ميلان للموسم الثاني على التوالي في الدوري المحلي وهو يحتلّ حالياً المركز الثالث عشر متخلّفاً بفارق 20 نقطة عن يوفنتوس المتصدر. وكانت باربرا برلسكوني صرّحت مؤخّراً بأنّ ميلان في حاجة إلى دماء جديدة رغم أنّها نفت أن تكون تقصد غالياني في حديثها.