اعلن الامين العام لنقابة الشغل التونسية حسين العباسي مساء أمس الاثنين تعليق الحوار الوطني الى اجل غير مسمى، بعد فشل المكونات السياسية في انتخاب رئيس وزراء خلفا لعلي العريض.
وفي مؤتمر صحفي حمل العباسي مسؤولية فشل الحوار الى ما اسماه غياب الالتزام من طرف بعض الأحزاب داخل المجلس التأسيسي، مؤكدا ان نقابة الشغل التونسي ستواصل جهودها من اجل ايجاد صيغة محددة تخرج البلاد من ازمتها الراهنة، ودعا الجميع لتحمل مسؤولياتهم.

وياتي قرار التعليق بعد رفض عبد الكريم الزبيدي وزير الدفاع السابق الترشح لرئاسة الحكومة الانتقالية وذلك اثر تحفظ للرئيس المنصف المرزوقي عليه.

وكان ممثلو حزب النهضة الاسلامي وحلفاءه في الحكم وممثلو المعارضة فشلوا السبت في احترام المهلة المحددة لتعيين رئيس وزراء مستقل يكلف تشكيل حكومة غير مسيسة تقود البلاد حتى الانتخابات القادمة.

واثر الاعلان عن فشل المفاوضات قال راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة " رغبتنا شديدة في ان يستأنف الحوار في اقرب وقت لكن الرباعي هو الذي يتولى الدعوة للحوار "، مؤكدا ان " الحوار علق، معنى ذلك ان هناك ارادة لاستئنافه ".