أعلنت رئاسة أركان الجيش التركي في بيان أن دورية تابعة لقيادة الفوج الثاني في منطقة يشيلجه قرب الحدود التركية السورية أوقفت أمس الأول ثلاثشاحنات محملة بمواد كيميائية كانت متجهة إلى سورية.
وقالت رئاسة الأركان التركية في بيانها إن " دورية تابعة لقيادة الفوج الثاني في منطقة يشيلجه قرب الحدود التركية السورية قامت باطلاق النار على ثلاثشاحنات كانت في طريقها الى داخل الحدود السورية بسبب الاشتباه بها بعد عدم توقفها بطلب من الدورية ". وأضاف البيان " لدى توقف الشاحنات بعد اطلاق النار على عجلاتها فر من بداخلها نحو الأراضي السورية فيما تمكن عناصر الدورية من القاء القبض على شخص واحد لم يستطع الفرار ولدى الكشف على محتويات الشاحنات الثلاثتم العثور بداخل كل منها على عشرين كيسا تحتوي على مادة الكبريت وزن كل منها خمسون كيلو غراما ". وأوضح البيان إنه عثر أيضا على براميل مختومة لم يتم التعرف على نوعية المادة التي تحتويها وعلى إثر ذلك تم إرسال تلك البراميل للفحص من قبل لجنة متخصصة بفحص المواد الكيميائية والبيولوجية والاشعاعات النووية فيما سيق الشخص الذي القي القبض عليه الى مركز الشرطة للتحقيق معه. وكانت وثيقة سرية نشرها موقع أمريكي في أيلول الماضي كشفت أن مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة الإرهابى في سورية امتلكوا وصنعوا غاز السارين السام بهدف تنفيذ هجمات كيميائية وأنه تمت فى أيار الماضي مصادرة عبوات من غاز السارين من عناصر من جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة المتمركزين في جنوب تركيا على الحدود مع سورية.