اكتشف علماء للمرة الأولى كوكبا خارج المجموعة الشمسية شبيه بالأرض ليس فقط في الحجم بل أيضا في نسب الحديد والصخور وذلك في خطوة مهمة في البحثالمستمر للعثور على عوالم شقيقة من المحتمل أن تكون مناسبة للحياة.

ويدور الكوكب الذي يعرف باسم كيبلر - ۷۸بي حول نجم أصغر قليلا من الشمس يقع في كوكبة الدجاجة على بعد ٤۰۰ سنة ضوئية.

واكتشف كيبلر - ۷۸بي العام الماضي بواسطة التلسكوب الفضائي كيبلر التابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية(ناسا) والمتوقف حاليا عن العمل.

وكشفت القياسات عن أن قطر كيبلر - ۷۸بي يزيد بنسبة ۲۰ بالمئة فقط عن قطر الأرض.

ورغم انه من المفترض أن سطح الكوكب منصهر وان درجات الحرارة شديدة الارتفاع بما لا يجعله مناسبا للحياة إلا أن فريقين مستقلين من علماء الفلك انتهزا الفرصة لاستكمال الاكتشاف بقياسات مأخوذة من الأرض في محاولة لتحديد كثافة كيبلر - ۷۸بي.

وباستخدام أكثر من تلسكوب ركز الفريقان على قوة الجاذبية بين الكوكب الصغير والنجم الرئيسي الذي يدور حوله وهي معلومات قد تستخدم في التعرف على وزن وتركيبة كيبلر - ۷۸بي.

وفي بحثين نشرا في دورية نيتشر هذا الأسبوع كتب الفريقان أنهما توصلا إلى نفس الاستنتاج وهو ان كيبلر - ۷۸بي له نفس كثافة الأرض تقريبا مما يشير إلي انه مكون أيضا بشكل أساسي من صخور وحديد.

وكيبلر - ۷۸بي هو احد حوالي عشرة كواكب صغيرة اكتشفت حديثا تدور على مسافة قريبة جدا من النجم الرئيسي للمجموعة. وعلى سبيل المثال يكمل كيبلر - ۷۸بي دورة حول النجم في ثماني ساعات ونصف فقط.

ولا يعرف العلماء كيف انتهى الحال بهذه الكواكب لان تكون قريبة إلي هذا الحد من النجم الرئيسي للمجموعة