توجه حجاج بيت الله الحرام صباح، اليوم الاثنين، إلى صعيد عرفات داعين الله أن يمنّ عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.

وألقى الشيخ عبد العزيز أل الشيخ المفتي العام للمملكة العربية السعودية خطبة يوم عرفة في مسجد نمرة، واعتبر خطيب عرفة أن أمة الإسلام تواجه مخاطر وتحديات تستدعي أن نفيق من غفلتنا ونتحد بعد التفرق والتشتت، داعيا للعودة إلى الكتاب والسنة وتوحيد المسلمين في كل الجهات.

وينتظرون الحجاج أن يؤدون اليوم وهو التاسع من شهر ذي الحجة، صلاتي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا بآذان واحد وإقامتين في مسجد نمرة اقتداءً بسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام.

ويقع المسجد في وادي عرنة، وهو من أودية مكة المكرمة. كما أن في عرفات مسجد الصخرات وهو أسفل جبل الرحمة على يمين الصاعد إليه وهو مرتفع قليلا عن الأرض يحيط به جدار قصير وفيه صخرات كبار وقف عندها رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية عرفة وهو على ناقته القصواء.

ومع غروب شمس هذا اليوم تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة ويصلوا بها المغرب والعشاء ويقفوا بها حتى فجر غد العاشر من شهر ذي الحجة لأن المبيت بمزدلفة واجب حيثبات رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى بها الفجر.