قالت صحيفة الفينانشال تايمز، خلال مقال للكاتب بورزو داراغاهي، يحمل عنوان " تونس جديرة بالدعم الخارجي مع تواري احترام الديمقراطية ".

وأوضح المقال، إنه حتى الوقت الحالي يبدو أن تونس ظهرت كالدولة العربية الوحيدة التي تمكنت من الانتقال من النظام السلطوي إلى التعددية دون الحياد عن المسار.

ويقول دراغاهي في مقاله، إنه بينما ينظر البعض إلى مصر وليبيا وسوريا “ككوارثسياسية”، فإن تجربة تونس في الربيع العربي في التعددية وفي امكانية تعايش العلمانيين والاسلاميين جديرة باهتمام الغرب مع تزايد المؤشرات على تراجع التأييد للديمقراطية.

ويضيف أنه منذ أشعل بائع خضر شاب النار في نفسه منذ نحو ثلاثسنوات مفجرا انتفاضة شعبية، كان مسار تونس مليئا بالعقبات

ويقول إن المتطرفين الاسلاميين في تونس يشنون حربا ثقافية على المؤسسة العلمانية كما شنوا تمردا مسلحا على الحكومة المركزية.

ويضيف أنه منذ سبعة اشهر اغتال مسلحون زعيما للمعارضة التونسية، مما تسبب في ازمة سياسية اطاحت برئيس الوزراء حمادي الجبالي.

وفي يوليو / تموز ادى اغتيال آخر إلى زيادة معارضة العلمانيين للحكومة في تحرك مستلهم من اطاحة الجيش بحكومة الاخوان المسلمين في مصر.

ويضيف داراغاهي أن محاولات الانتهاء من الدستور، الذي سيمهد الطريق أمام اجراء انتخابات جديدة، تعثرت.

ويقول إنه على النقيض من مصر وسوريا، بقي الجيش التونسي بعيدا عن السياسة ولم يبد اهتماما في المشاركة في الخلاف الإيديولوجي بين الإسلاميين والعلمانيين.

ويضيف أنه على الرغم من الخلاف بين الأطراف السياسية، تحلى التونسيون بالتعقل.

ويقول إنه على الرغم من أن استطلاعات الرأي تشير إلى تراجع التأييد للإسلاميين، إلا أن التأييد للمعارضة انخفض أيضا.

كما لا يوجد الكثير من التأييد لاتخاذ نفس المسار الخطر الذي حصل في مصر المتمثل في الاطاحة بالحكومة، حسبما يقول داراغاهي.

ويضيف أن استطلاعا للرأي أجرته مؤسسة بيو البحثية واجري في مارس / اذار يظهر أن ۵٤ بالمئة من التونسيين يؤيدون الديمقراطية، بانخفاض تسعة بالمئة عن العام الماضي.

ويشير تقرير بيو إلى ان اكثر انخفاض ملحوظ في التأييد للديمقراطية في تونس كان في الطبقة المتوسطة، التي تعرضت لضغوط مادية شديدة خلال الاعوام القليلة الماضية

ويختتم داراغاهي المقال قائلا إن تونس بحاجة ماسة للاستثمارات الغربية بالاضافة دعم مؤسساتها السياسية الوليدة.