استنكر نائب رئيس الوزراء في حكومة غزة, زياد الظاظا, تصريحات وزير الخارجية المصري نبيل فهمي عن حلول عسكرية وأمنية مصرية ضد غزة.

وقال الظاظا, إن تصريحات الوزير المصري غير مبررة وتعمل على توتير الأجواء والعلاقات بدون أي داعي, مطالباً الوزير المصري مراجعة تصريحاته.

وأكد أن التواصل مع السلطات المصرية عن طريق جهاز المخابرات العامة متواصل, وأن الحكومة تعبر عن مواقفها للجهاز وتطرح مبادرات للخروج من الأزمة.

وأشار إلى أن مصر هي العمق الاستراتيجي للقضية الفلسطينية وهي الدرع الواقي للأمن القومي في غزة, كما أن غزة هي الدرع الواقي للأمن القومي المصري, مؤكدا على ضرورة التفاهم بين حكومة غزة والسلطات المصرية.

وفيما يتعلق بمعبر رفح, قال الظاظا: ننتظر الرد المصري حول آلية العمل في معبر رفح وفتحه بشكل كامل لعبور الأفراد, ونحن نتفهم الوضع الأمني في سيناء إلا أن الأسباب التي تسوقها السلطات المصرية غير مبررة.

وحول موافقة حكومته على وجود حرس الرئيس, قال إنه لم تطرح أي مبادرة بهذا الخصوص, وأنه من السابق لأوانه الحديثفي الأمر, مؤكدا أن حكومته لا تقبل عودة العمل باتفاقية المعابر التي وقعت عام ۲۰۰۵ بين الاحتلال الصهيوني والسلطة الفلسطينية والسلطات المصرية.