نفى مسؤول ايراني، الثلاثاء، رفع الحظر الذي تفرضه الحكومة الايرانية على وسائل التواصل الاجتماعي، مبينا ان عطلافنيا هو الذي سمح لمستخدمين ايرانيين بالدخول مباشرة الى موقعي فيسبوك وتويترلاول مرة منذ أربع سنوات. وقال أمين لجنة حكومية لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي عبد الصمد خرم عبادي ان " صعوبات تقنية مع بعض الشركات الايرانية التي تقدم خدمات الانترنت سمحت بالوصول الى المواقع وان الحكومة الايرانية تحقق في الامر ". فيما قال عدد من الايرانيين انهم " تمكنوا من الدخول الى حساباتهم دون اللجوء الى الالتفاف حول الحظر الذي تفرضه الحكومة الايرانية مما دعاهم للاعتقاد بان السلطات الايرانية خففت الحظر الذي فرضته عام ۲۰۰۹ اثناء احتجاجات واسعة ضد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد والتي نظم بعضها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ". ونقلت وكالة مهر للانباء عنه قوله ان " غياب المراقبة عن فيسبوك الليلة الماضية نجم فيما يبدو عن مشاكل فنية وان اللجنة التكنولوجية تحقق في الامر. " واستطرد " نحقق لنعرف اي شركة من تلك الشركات التي فعلت هذا " مشيرا الى " شركات ايرانية توفر خدمات الانترنت ". وذكرت تقاير من ايران إن " موقعي فيسبوك وتويتر اصبحا متاحين بصورة كبيرة للمستخدمين الايرانيين، أمس الاثنين وذلك للمرة للاولى منذ حجبهما عام ۲۰۰۹ ". واشارت حكومة الرئيس الجديد المعتدل حسن روحاني، الذي تولى منصبه الشهر الماضي، الى انها ستتبنى نهجا مختلفا عن سابقتها المتشددة فيما يخص وسائل التواصل الاجتماعي.