ذكرت تقارير صحافية تركية أن الجماعات المسلحة في سوريا حاولت الحصول على مواد كيمياوية في تركيا يمكنها بها انتاج غاز الاعصاب السام " السارين ".
ووفقا لما ذكرته صحيفتا " ميليت " و " راديكال " التركيتان، فان مدعي في مدينة اضنة التركية انتهى من إعداد لائحة اتهام ضد مواطن سوري(۳۵عاما) ألقي القبض عليه في شهر آيار الماضي، وتستند لائحة الاتهام على اتصالات هاتفية مسجلة. وترددت تقارير بأن المتهم حاول الحصول على مواد كيمياوية لصالح " جبهة النصرة " التابعة لتنظيم " القاعدة " وأيضا لصالح ما يسمى ب " كتائب أحرار الشام ". وكانت المخابرات التركية اعتقلت ۱۲ من عناصر جماعة " جبهة النصرة " وصادرت كيلوغرامين من غاز السارين السام. وأوضحت وسائل إعلام تركية حينها أن العملية الأمنية جرت في مدينة أضنة بجنوب تركيا، مشيرة إلى أن أجهزة الأمن عثرت لدى المعتقلين على العديد من الوثائق والمعلومات الرقمية وكذلك الذخيرة. ويأتي ذلك في وقت ذكر فيه موقع أميركي قريب من وزارة الدفاع، انه حصل على وثائق سرية تثبت مصادرة الولايات المتحدة لعناصر من " جبهة النصرة " في تركيا وبحوزتهم غاز السارين، كانوا ينوون نقلها إلى سوريا. واشار موقع " wnd. com " الى ان الوثيقة تعود " لمركز الاستخبارات الأرضية القومي " أحد أذرع الأجهزة الاستخبارية، وصنفت " سرية / يمنع التوزيع للخارج "، وقد حصل عليها حصراً، موضحاً أن العناصر المسلحة المعتقلة، يعتقد أن عددها نحو ۱۲ فرداً، تقطن منطقتي اضنة وميرسيا في تركيا وهي " من أشد الأجنحة خطورة وعدوانية " في صفوف الجماعات المسلحة. وأضاف الموقع أن تحقيقات الأجهزة الأميركية جارية على قدم وساق واستجواب العناصر المتورطة لمعرفة حجم ومدى جهود تنظيم القاعدة تطوير وانتاج غاز السارين وعناصر أخرى تدخل في صناعة الأسلحة الكيميائية.