اعتدت شرطة الاحتلال الصهيوني صباح الخميس على مئات المصلين المعتصمين عند باب حطة –أحد بوابات المسجد الأقصى المبارك - واعتقلت اثنين من حراس المسجد، وثلاثة شبان.
وقال شهود عيان إن مجموعة من المستوطنين حاولت تدنيس المسجد الاقصى وتأدية بعض الصلوات التلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد، إلا أن عدد من حراس المسجد تصدوا لها. وأوضحت أن الاحتلال اعتدى على مئات المصلين المعتصمين عند باب حطة، وكذلك على الطواقم الصحفية، وتم تفريقهم وإخراجهم خارج حدود أسوار القدس، حيثيعتصم قسم منهم عند باب الأسباط وقسم آخر عن باب الساهرة. وكان نحو ۱۳۵ مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح حتى اللحظة من جهة باب المغاربة على شكل مجموعات وبحراسة مشددة من قبل شرطة الاحتلال، مشيرًا إلى أن قوات الاحتلال تمنع جميع المصلين من دخول الأقصى. وفي السياق، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان، واعتدت على إحدى المرابطات خلال قمعها مسيرة سلمية انطلقت قرب باب حطة احتجاجًا على منع دخول المصلين. وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال حذرت المرابطين من التكبير والتصدي للمستوطنين وهددتهم بالاعتقال. ووجهت مؤسسة الأقصى تحية لكل المصلين والمرابطين وحراس وسدنة المسجد الأقصى وكل المرابطين فيه وحوله، داعية إلى مزيد من شد الرحال والرباط الدائم والباكر في المسجد، مطالبة الأمة بأخذ مسؤولياتها تجاه القدس والأقصى.