استخدمت قوات الامن التركية الغاز المسيل للدموع لفض الاعتصامات المناهضة للحكومة في العديد من المدن لليلة الخامسة على التوالي فيما تعهد رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بالقضاء على ما وصفه بالجهود الرامية إلى " إثارة الشغب ".
واستمر الكر والفر بين قوات الامن المدعومة بالعربات المصفحة ومدافع المياه والشباب في شوارع "كاديكوي" في الجانب الآسيوي من اسطنبول يوم الجمعة حتى تمكنت القوات من ازالة حواجز المعتصمين المؤقتة من القمامة والانقاض. وكانت هناك احتجاجات مشابهة في انقرة فيما تحدثت تقارير على مواقع التواصل الاجتماعي عن اضطرابات في مدينتي انطاليا و انطاكية الساحليتين على البحر المتوسط. واندلعت احتجاجات بشكل متقطع في تركيا هذا الصيف لكنها تجددت هذا الاسبوع بعد وفاة شاب -20 عاما- يدعى احمد آتاكان في اشتباكات مع الشرطة في انطاكية بالقرب من الحدود مع سوريا يوم الثلاثاء. وقال احد المحتجين في اوائل العشرينيات في كاديكوي رافضا الكشف عن اسمه "نحن نحتج على مقتل احمد لن نوقف المقاومة حتى تكون هناك عدالة والحكومة تعلم اننا لن نستسلم ولهذا تتواجد الشرطة هنا". وتوفي آتاكان بعد سقوطه من مبنى لكن التحقيقات مستمرة في ملابسات وفاته. وشكلت احتجاجات الصيف واحدة من اكبر التحديات امام حكم اردوغان منذ وصول حزبه (حزب العدالة والتنمية) إلى سدة الحكم قبل عقد من الزمان. وكانت نواة هذه الاحتجاجات مظاهرة في شهر مايو ايار الماضي ضد خطط تطوير متنزه في اسطنبول لتتحول إلى استعراض اوسع لتحدي سلطويته. وتآتي الاضطرابات الاخيرة قبل 6 اشهر فقط من الانتخابات المحلية التي تعتبر بداية سلسلة من الانتخابات تتضمن ايضا انتخابات رئاسية في شهر اغسطس/آب المقبل من المتوقع ان يترشح فيها اردوغان إلى جانب انتخابات برلمانية مقرر اجراؤها في عام 2015.