عاد صياد كوري جنوبي إلى بلاده بعد مرور 40 عاماً على احتجازه في كوريا الشمالية بعد نجاحه في الفرار. وقال متحدث باسم وزارة التوحید الكوریة الجنوبیة إن الصیاد جون ووك بیو (68 عاماً) فر أوائل الشهر الماضی من كوریا الشمالیة واستطاع دخول كوریا الجنوبیة مؤخراً، دون أن یحدد المتحدث تاریخ عودة البحار أو الطریق الذی سلكه نظراً لأن الحكومة تجري حالیاً تحقیقات في الواقعة. وأشار المتحدث إلى أنه جار التحقیق مع جون، وهو الإجراء الروتیني الذي تجریه السلطات الكوریة الجنوبیة في مثل هذه المواقف لأسباب أمنیة. وأوضح أن الصیاد سیتمكن من العودة إلى منزله وعائلته قریباً وأن الحكومة الكوریة الجنوبیة ستفعل كل ما في وسعها لمساعدته على الاندماج في بلده بعد أربعة عقود من الغیاب القسري. ویعد جون الصیاد الوحید حتى الآن الذی استطاع العودة إلى وطنه من أصل 25 صیاداً كانوا على متن سفینتی الصید «المحیطات الخمسة 61 و62» اللتین اختطفتا من قبل كوریا الشمالیة في البحر الأصفر (البحر الغربی) فی 28 دیسمبر (كانون أول) عام 1972. وتزعم المفوضية الوطنية الكورية الجنوبية بأنها تأكدت من قائمة 2265 كوري جنوبي مختطف من قبل الشمال أثناء وبعد الحرب الكورية، وتقدر الحكومة ان الشمال اختطف حوالي 100 ألف كوري جنوبي منذ الحرب.