اصيب العشرات من المواطنين الفلسطينيين اليوم الجمعة في ساحات المسجد الاقصى، جراء اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي للمسجد مستخدمة القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية وبغاز الفلفل السام.
واكد مدير عيادات المسجد الاقصى - المركز الصحي العربي عدنان خنافسة أن ۵۵ اصابة وصلت الى عيادات الأقصى، ۲۰ منها بالأعيرة المطاطية بأنحاء مختلفة بالجسم. وقامت طواقم سيارات الهلال الأحمر بتحويل ۵ منها الى مستشفى المقاصد للعلاج، كما اصيب ۳۰ مواطنا بحالات اختناق قدمت لهم العلاجات اللازمة، اضافة الى اصابة ۵ مواطنين بالقنابل الصوتية. كما اصيب ما يزيد عن ۳۰۰ مصل، تمت محاصرتهم بالمسجد القبلي، بحالات اختناق قدمت لهم العلاجات الفورية بالمكان، وكان من بينهم شيوخ وأطفال. وفي هذه الأثناء تنتشر مخابرات الكيان الاسرائيلي على بوابات المسجد الأقصى جميعها، وتقوم باعتقال الفتية والشباب أثناء خروجهم، وعرف من بين المعتقلين أحمد الفاخوري(۱۸ عاما)، لؤي النتشة، عرفات الفاخوري، علما انهم اعتقلوا من باب السلسلة، كما تم اعتقال ۷ من باب حطة، واعلنت شرطة الاحتلال عن اعتقال ۱۵ مقدسيا.