شدد مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري أن الادارة الأمريكية الحالية جزء من المشكلة وليست جزءاً من الحل وهي لا تزال تسلح الإرهابيين في سوريا وتساعدهم استخباراتياً.
واشار إلى أن الانقسام في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي حول العدوان على سوريا مؤشر مهم جداً وما زال هناك معارضة واسعة في الكونغرس لذلك. وتابع الجعفري قائلا " سوريا أول من دعت إلى اخلاء منطقة الشرق الاوسط من أسلحة الدمار الشامل بينما الولايات المتحدة هي التى هددت باستخدام الفيتو ضد أي قرار دولي بهذا الشأن كما أنها أول دولة استخدمت السلاح النووي ". وأضاف " الادعاءات الأمريكية ضد سوريا حول استخدام السلاح الكيميائي باطلة ولا تستند إلى الواقع ومبرراتها سياسية فقط ومرتبطة بسياسة واشنطن في الشرق الاوسط ". وختم الجعفري قائلا: " وسائل الإعلام الأمريكية تشير إلى أن اسرائيل تضغط على الإدارة الأمريكية لشن عدوان عسكري ضد سورية ".