نصحت وزارة الخارجية الاميركية اليوم الجمعة كل الاميركيين بتجنب التوجه الى لبنان وارجاء اي رحلة غير ضرورية الى تركيا، مشيرة الى اسباب امنية وخطر حدوثاعمال عنف بينما تهدد واشنطن بتوجيه ضربات عسكرية الى سوريا.
وجاء هذا التحذير بينما اعلنت السفارة الاميركية في لبنان اليوم تقليص عدد موظفيها " غير الضروريين " مع افراد اسرهم بسبب " تهديدات لمرافق وافراد البعثة الاميركية ". وقالت السفارة في بيان: " ان وزارة الخارجية قررت في السادس من ايلول / سبتمبر خفض عدد الموظفين غير الاساسيين وافراد عائلاتهم في السفارة في بيروت بسبب تهديدات ضد مقار البعثات الاميركية وموظفيها ". وقالت مساعدة الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية ماري هارف في بيان منفصل ان " وزارة الخارجية امرت باجلاء موظفيها الحكوميين وعائلاتهم من بيروت في لبنان ووافقت على سحب العاملين غير الاساسيين واسرهم الذي يرغبون في مغادرة اضنة في تركيا ". واوصت هارف الاميركيين الذين ما زالوا موجودين في لبنان او في جنوب تركيا " بالحد من رحلاتهم غير الاساسية في البلاد " والتزام الحذر. وبررت هذه الاجراءات " بالتوتر الحالي في المنطقة والتهديدات المحتملة لاعضاء البعثات وللمقار الدبلوماسية التابعة للحكومة الاميركية ". واكدت هارف ان الخارجية الاميركية تتخذ " الكثير من الاحتياطات لحماية موظفيها وعائلاتهم ".