أفادت معلومات أمنية عن استنفار عام في صفوف حزب الله، الذي رفع مستوى الجهوزية البشرية وجميع الإجراءات المرافقة في جميع الوحدات العسكرية والقتالية في المقاومة، وفي كل مواقع إنتشارها من الجنوب إلى البقاع الغربي والأوسط.
وتحدثت المعلومات التي نقلها موقع " الحدثنيوز " عن قيام عناصر الحزب بتنفيذ عمليات انتشار في العديد من المناطق الحدودية وتحديداً في البلدات المقابلة للمستعمرات الإسرائيلية وذلك تحسباً لأي عدوان اسرائيلي بالتزامن مع العدوان الأميركي على سوريا. ولم يتسن لقناة العالم التاكد من صحة هذه المعلومات.