قتل باكستانيان من أتباع التيار السلفي التكفيري صباح الخميس في كابول بايدي الاستخبارات الافغانية اثناء اعتداءهما على مسجد للمسلمين من اتباع أهل البيت عليهم السلام بحسب ما اعلنت الاستخبارات الافغانية التي نسبت الهجوم الى مجموعة متطرفة تكفيرية باكستانية.
وجاء في بيان للاستخبارات الافغانية ان ثلاثة اشخاص كانوا في المسجد جرحوا ونقلوا الى المستشفى من دون مزيد من التفاصيل عن وضع الضحايا. وقال البيان " حاول ارهابيان باكستانيان يرتديان لباس الشرطة الافغانية ويحملان بنادق هجومية اي كاي - ٤۷ ومسدسات شن هجوم على المصلين(في مسجد) في غرب كابول ". وتابع البيان " لحسن الحظ قتلت اجهزة الاستخبارات الارهابيين اثر تبادل لاطلاق النار " مؤكدا ان الرجلين كانا ينتميان الى جماعة عسكر جنقوي(السلفية التكفيرية). وارتكبت هذه المجموعة الباكستانية المتطرفة القريبة من مسلحي طالبان والقاعدة، عدة اعتداءات دامية ضد المسلمين الشيعة في باكستان وافغانستان. كما اتهمت الاستخبارات الافغانية " بعض الاوساط المعروفة " داخل الاستخبارات الباكستانية بمحاولة تأجيج التوتر بين الشيعة والسنة في افغانستان. والاعتداءات ضد المسلمين الشيعة عديدة في باكستان حيثحركة طالبان المحلية مقربة من جماعة عسكر جنقوي، لكنها كانت نادرة في السنوات الماضية في افغانستان. وكان الهجوم الاكثر دموية وقع في السادس من كانون الاول / ديسمبر ۲۰۱۱ عندما فجر ارهابيون انفسهم في ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء في كابول ومزار شريف(شمال) ما ادى الى مقتل اكثر من ثمانين مدنيا بريئا.