دعا قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي في رسالة وجهها الى المؤتمر العام الثاني والعشرين للصلاة، المفكرين واصحاب وسائل الاعلام والمسؤولين الى اداء مسؤوليتهم في الترويج للصلاة.
وفي رسالة وجهها قائد الثورة الاسلامية للمؤتمر العام للصلاة اليوم الاربعاء، اعتبر حسن الاهتمام باداء الصلاة وترويجها ونشرها على المستوى العام في مقدمة مسؤوليات المؤمنين واكد قائلا: انه على اصحاب الفكر والبيان من خلال القول والكتابة، واصحاب وسائل الاعلام والمنابر من خلال تناول القضية بصورة جذابة وفنية، ومسؤولي الاجهزة بما يتناسب مع عمل اجهزتهم، يمكنهم اداء مسؤوليتهم الكبرى هذه. واضاف: ان هذه المسؤولية تتمثل على المستوى الشخصي بحسن اداء الصلاة وعلى المستوى الاجتماعي بترويج الصلاة ونشرها على المستوى العام. وتابع آية الله خامنئي قائلا، ان حسن اداء الصلاة يعني اداؤها باهتمام وان ينظر المصلي الى الصلاة بعين "ميعاد لقاء الله" وان يتحدث من خلالها مع ربه ويرى نفسه حاضرا بين يديه سبحانه وتعالى، وان يؤدي الصلاة في المسجد وفي اطار الجماعة ما امكنه. واكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة العمل بهمة عالية لمعالجة نقاط الضعف فيما يتعلق بالامور المتعلقة بالصلاة منها تغطية النقص في عدد المساجد في المدن والقرى والارياف وتوفير اماكن كافية للصلاة في مراكز التجمعات والحضور الجماهيري كالملاعب الرياضية والحدائق والمحطات وامثال ذلك، وكذلك رعاية اوقات الصلاة في الرحلات الطويلة والاهتمام اللائق بمسالة الصلاة في الكتب الدراسية والاهتمام بالامور الصحية والنظافة في المساجد.